قضية الشهر: أكتوبر 2007

"حقوق الإنسان" الأساسية في المملكة العربية السعودية

أ.د. عبدالرحمن العناد ( باحث وأكاديمي سعودي )
التعليقات على القضية: الموضوعات والمواقع ذات العلاقة:
أصبح موضوع حقوق الإنسان في المملكة من الموضوعات الحيوية التي اكتسبت أهمية خاصة في السنوات الأخيرة، وهذا ليس بغريب في دولة اتخذت الإسلام دستورا ومنهج حياة فقد نص القرآن الكريم على تكريم الله للإنسان في قوله تعالى: "ولقد كرمنا بني آدم"، ويقتضي هذا التكريم الإلهي رعاية هذه الحقوق وحمايتها ومنع كل ما من شأنه أن ينال منها. ومن أجل ذلك تأسست الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان كهيئة غير حكومية, مستقلة في 18 محرم من عام 1425هـ الموافق 9 آذار- مارس من عام 2004م لتعمل جنبا إلى جنب مع الأجهزة الحكومية وغير الحكومية ذات العلاقة لتحقيق ذلك الهدف السامي النبيل كما أراده الله سبحانه وتعالى. كما تم تأسيس هيئة حقوق الإنسان الحكومية بعد ذلك وأعلن تشكيل مجلسها في مطلع العام الحالي. وسوف أطرح في هذا الموضوع بعض الإضاءات على واقع حقوق الإنسان في المملكة وسبل حماتها وتعزيزها مستندا في ذلك على ما تضمنه تقرير الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان عن أحوال حقوق الإنسان في المملكة، وهو التقرير الأول الذي أصدرته الجمعية قبل شهور معدودة، حيث تضمن التقرير شرحا وافيا لمنطلقات حماية حقوق الإنسان بالمملكة، ورصدا دقيقا لواقعها، وتحليلا كاملا لسبل تعزيزها وحمايتها.

أصبح موضوع حقوق الإنسان في المملكة من الموضوعات الحيوية التي اكتسبت أهمية خاصة في السنوات الأخيرة، وهذا ليس بغريب في دولة اتخذت الإسلام دستورا ومنهج حياة فقد نص القرآن الكريم على تكريم الله للإنسان في قوله تعالى: "ولقد كرمنا بني آدم"، ويقتضي هذا التكريم الإلهي رعاية هذه الحقوق وحمايتها ومنع كل ما من شأنه أن ينال منها. ومن أجل ذلك تأسست الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان كهيئة غير حكومية, مستقلة في 18 محرم من عام 1425هـ الموافق 9 آذار- مارس من عام 2004م لتعمل جنبا إلى جنب مع الأجهزة الحكومية وغير الحكومية ذات العلاقة لتحقيق ذلك الهدف السامي النبيل كما أراده الله سبحانه وتعالى. كما تم تأسيس هيئة حقوق الإنسان الحكومية بعد ذلك وأعلن تشكيل مجلسها في مطلع العام الحالي. وسوف أطرح في هذا الموضوع بعض الإضاءات على واقع حقوق الإنسان في المملكة وسبل حماتها وتعزيزها مستندا في ذلك على ما تضمنه تقرير الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان عن أحوال حقوق الإنسان في المملكة، وهو التقرير الأول الذي أصدرته الجمعية قبل شهور معدودة، حيث تضمن التقرير شرحا وافيا لمنطلقات حماية حقوق الإنسان بالمملكة، ورصدا دقيقا لواقعها، وتحليلا كاملا لسبل تعزيزها وحمايتها.

• حقوق الإنسان التي أقرها الإسلام.

• الاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان التي انضمت إليها المملكة.

• الأنظمة السعودية (القوانين) ذات العلاقة.

وحقوق الإنسان بمفهومها الواسع تشمل حقوقا أساسية، وحقوقا مدنية، وحقوقا سياسية، وحقوقا اجتماعية وثقافية. ونظرا لتشعب الموضوع فسوف نقتصر في هذا العرض على أبرز ما تعرض له تقرير الجمعية الأول حول الحقوق الأساسية للإنسان، وتتضمن الحقوق الأساسية ثلاثة حقوق: الحق في الحياة، والحق في المساواة، والحق في الحرية.

1- الحق في الحياة:

تولى الفقه الإسلامي الاجتهاد بشأن الحق في الحياة على اختلاف مذاهبه، والرأي مستقر على أن الاعتداء على هذا الحق يرتب حقاً خاصاً لذوي المقتول وحقاً عاماً، ويعتبر الحق الخاص هو الغالب، ولذلك يسقط الحق في القصاص إذا عفا أو تنازل ذوو المقتول وهو ما تشجع عليه الدولة. ويستند هذا الحق أيضاً إلى عدة مواثيق واتفاقيات دولية كالمادتين الثالثة والخامسة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان اللتين تنصان على أن:«لكل فرد حق في الحياة» و«لا يجوز إخضاع أحد للتعذيب ولا للمعاملة أو العقوبة القاسية أواللاإنسانية أو الماسة بالكرامة»، ونصت على ذلك أيضاً المادتان الخامسة والسادسة من اتفاقية الميثاق العربي لحقـوق الإنسان: «الحق في الحياة حق ملازم لكل شخص. يحمي القانون هذا الحق، ولا يجوز حرمان أحد من حياته تعسفا»، «لا يجوز الحكم بعقوبة الإعدام إلا في الجنايات بالغة الخطورة، وفقاً للتشريعات النافذة وقت ارتكاب الجريمة وبمقتضى حكم نهائي صادر عن محكمة مختصة، ولكل محكوم عليه بعقوبة الإعدام الحق في طلب العفو أو استبدالها بعقوبة أخف».

وقد ورد للجمعية شكاوى عن وجود تجاوزات من بعض أفراد جهات القبض مثل قطاع المخدرات أو المباحث أو هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حيث يقوم بعضهم بالاعتداء على الموقوفين أو المسجونين مخالفين بذلك ما ورد من توجيهات شرعية ونظامية تقضي بالمحافظة على حقوق هؤلاء حتى ولو كانوا مدانين لأن هذه الاعتداءات تمثل انتهاكات لحقوق الإنسان وخرقاً للأنظمة المحلية والاتفاقيات الدولية.

كما رصدت الجمعية قيام بعض العاملين بالسجون بمعاقبة بعض السجناء داخل السجن بعقوبات لم ينص عليها النظام وإنما عرفت في دهاليز السجون من غسل لدورات المياه، أو الحبس الانفرادي بما يتجاوز المدد المسموح بها نظاماَ، أو عدم السماح للسجين بالخروج من العنبر الذي يسجن فيه إلى الساحات الخارجية داخل السجن، والحرمان من النوم، أو ربط يديه بشبك النوافذ أو الممرات وما إلى ذلك من تجاوزات يحظرها نظام السجون، كذلك رصدت بعض التعديات على الموقوفين في دور التوقيف والسجون إما لإجبارهم على الاعتراف أو للحصول على معلومات قد تفيد بالتحقيقات. كذلك تلقت الجمعية بعض الشكاوى من بعض الموقوفين يدعون تعرضهم للضرب والإهانة من قبل رجال المباحث العامة، وبهدف حماية الموقوفين من التعرض للتعدي أو المعاملة المهينة ترى الجمعية ضرورة تضمين نظام الإجراءات الجزائية نصا يخول المتهم أو محاميه أو أحد أقاربه المطالبة بإجراء فحص طبي فوري في حالة الادعاء بالتعرض للتعذيب ومنح ديوان المظالم الاختصاص في نظر تلك الادعاءات مع إيقاع عقوبات رادعة على من تثبت في حقه مسؤولية ارتكاب التعذيب مع اتخاذ الإجراءات الحازمة لمنع التعذيب بما في ذلك عدم الاعتماد على الاعترافات التي قد تكون انتزعت بالتعذيب، وتخويل ديوان المظالم النظر في الادعاءات المتعلقة بإجبار السجناء على الصمت عند حضورهم للمحاكم، وعدم كشف ما قد تعرضوا له من تعذيب كشرط لإطلاق سراحهم.

كذلك رصدت الجمعية قيام بعض الأجهزة باقتحام البيوت، أو تفتيشها دون إذن أصحابها أو إذن كتابي من الجهة المختصة كما يستلزم النظام. ولم تعلم الجمعية أنه جرى تنفيذ عقوبات محددة ومعلنة للأشخاص الذين يتجاوزون هذه النصوص سواء بعزلهم أو بإيقافهم عن العمل أو توقيع أية عقوبة إدارية أخرى عليهم. لكن رصدت الجمعية أنه في حالة قيام الأشخاص الذين وقع عليهم التعدي أو التجاوز برفع شكوى إلى المسئولين الأعلى في الجهاز فإن هناك تجاوباً ويتم التحقيق في الموضوع، رغم أنه في غالب الأحيان يعتمد على أقوال من صدر منه التعدي أو التجاوز، علما أن مثل هذه التجاوزات تشكل في حد ذاتها في حالة ثبوتها جرائم تستوجب إحالة المتجاوزين إلى القضاء وإنزال العقاب بهم.

وليس أمر هذه التجاوزات قاصراً على بعض منسوبي الأجهزة الحكومية، بل إن الجمعية رصدت تجاوزات تحدث من بعض المواطنين الذين يتعدون على هذا الحق الأساسي للعمالة الأجنبية، ويتعسفون في استخدام نظام الكفالة بالضغط على العامل الأجنبي، وهو ما يشكل ظاهرة سلبية، ترى الجمعية أن حلها يكمن في إعادة النظر في نظام الكفالة.

وقد رصدت الجمعية أشكالاً من المعاملة السيئة تصدر من بعض موظفي الدولة في تعاملاتهم مع الجمهور، وتفشي ظاهرة «الواسطة» مما يتطلب مراقبة سلوك الموظفين من قبل رؤسائهم ومحاسبة كل من يثبت تقصيره أو تجاوزه.

2- الحق في المساواة:

مبدأ المساواة أمام القانون بين الناس بغض النظر عن الجنس أو الجنسية أو العرق أو اللون أو الدين حق كفلته الشريعة الإسلامية والاتفاقيات الدولية. فقد أقرت الشريعة الإسلامية المساواة بين الناس جميعاً بغض النظر عن اختلاف الأصول والسلالات العرقية والقيم الإنسانية، فلا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم مشيراً إلى مبدأ المساواة في الإسلام: «يا أيها الناس إن ربكم واحد وإن أباكم واحد، كلكم لآدم وآدم من تراب، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، ليس لعربي على عجمي، ولا لعجمي على عربي، ولا لأحمر على أبيض ولا لأبيض على أحمر فضل إلا بالتقوى ألا هل بلغت؟ اللهم فاشهد، ألا فليبلغ الشاهد منكم الغائب».

وتشير إلى هذا الحق العديد من مواد الإعلان العالمي لحقوق لإنسان مثل المادة السابعة: «الناس جميعا سواء أمام القانون، وهم يتساوون في حق التمتع بحماية القانون دونما تمييز، كما يتساوون في حق التمتع بالحماية من أي تمييز ينتهك هذا الإعلان ومن أي تحريض على مثل هذا التمييز»، كما نصت على هذا الحق اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة في العديد من موادها مثل المادة الخامسة التي تنص على أن : «تتعهد الدول الأعضاء في هذه الاتفاقية بتحريم التفرقة العنصرية بجميع أشكالها والقضاء عليها وضمان حق كل فرد في المساواة أمام القانون دون أية تفرقة من حيث الجنس أو اللون أو الأصل القومي أو العنصري...»، ونصت المادة الحادية عشرة من الميثاق العربي لحقوق الإنسان على أن: «جميع الأشخاص متساوون أمام القانون ولهم الحق في التمتع بحمايته من دون تمييز».وتنص المادة الثامنة من النظام الأساسي للحكم على قيام: «الحكم في المملكة العربية السعودية على أساس العدل والشورى والمساواة وفق الشريعة الإسلامية».

وقد رصدت الجمعية ممارسات بعض فئات المجتمع التي تتضمن التفرقة بين مواطني الدولة على أساس المنطقة أو القبيلة أو المذهب أو الأصل مما يهدد وحدة الشعب ويؤثر سلباً على مفهوم الانتماء إلى الوطن كما يعزز العصبية والانتماء إلى جماعات عرقية أو إقليمية، وذلك رغم ما تبذله الدولة من جهود كبيرة في سبيل محو هذه العادات التي تتنافى مع قيم الدين الإسلامي. ويتطلب العلاج أولاً التوعية بمدى فداحة هذه الأمور ومخالفتها لقيم الدين الإسلامي، وثانيا سن عقوبة نظامية تطبق على من يصدر عنه أفعال أو أقوال ماسة بالمساواة. وليس هذا الأمر جديداً فقد عرفت الشريعة الإسلامية حالات عديدة عوقب فيها من تكبر وانتقص غيره بأصله أو لونه أو بعرقه. وثمة مظاهر أخرى دالة على الإخلال بهذا الحق، تم رصدها ومنها:

أ- عدم المساواة في الحصول على عمل

ب- عدم المساواة بين المواطن والمقيم

3- الحق في الحرية :

نهت الشريعة الإسلامية عن تعريض حرية الإنسان للحبس،أو تقييدها دون مسوغ شرعي أو قانوني ومنعت الظلم بين الناس، كما ورد في الحديث القدسي: «يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً، فلا تظالموا»، وقال: «اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة» وقال: «من أعان على خصومة بظلم فقد باء بغضب الله عز وجـل» وقال عمر بن الخطاب t: «متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً» والحبس يعد من قبيل الظلم للإنسان وبذلك لا يجوز التعدي على حريته إلا بما يوجب ذلك نظاماً أو شرعاً.

وجاء في المادة الأولى من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان: «يولد جميع الناس أحراراومتساوين في الكرامة والحقوق وهم قد وهبوا العقل والوجدان وعليهم أن يعاملوا بعضهمبعضا بروح الإخاء»، كما نصت المادة الثالثة من الإعلان على أنه: «لكل فرد حق في الحياة والحرية وفىالأمان على شخصه»، وجاء في الفقرتين الأولى والثانية من المادة الرابعة عشر من الميثاق العربي لحقوق الإنسان«لكل شخص الحق في الحرية وفي الأمان على شخصه، ولايجوز توقيفه أو تفتيشه أو اعتقاله تعسفا وبغير سند قانوني و لا يجوز حرمان أيشخص من حريته إلا للأسباب والأحوال التي ينص عليها القانون سلفاً وطبقاً للإجراءالمقرر فيه»، وقد أشار إلى ذلك النظام الأساسي للحكم في مادته (36) حيث نص على: «عدم تقييد تصرفات أحد أو توقيفه أو حبسه إلا بموجب أحكام النظام»، وعلى ذلك نصت العديد من مواد نظام الإجراءات الجزائية.

وبذلك يتضح كفالة القواعد الشرعية والقانونية لعدم التعرض لحرية الإنسان إلا بما ورد وفقاً للأنظمة، كما أوجبت الأنظمة ألاّ يحبس الإنسان إلا في الأماكن المخصصة لذلك ويكون تحت المراقبة والملاحظة.

وقد رصدت الجمعية أن بعض جهات القبض والتي ذكرها نظام الإجراءات الجزائية لا تراعي الأحكام الخاصة بالسجن والتوقيف وتنتهك بذلك حقوق السجين والموقوف، سواء أكانت تلك الجهات جهات أمنية تابعة لوزارة الداخلية أو كانت جهات مستقلة خولها نظامها القيام بالقبض والتوقيف والاستجواب، مثل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الصادر نظامها عام 1400هـ والذي منحها صلاحيات واسعة تتمثل في: «إرشاد الناس، ونصحهم لإتباع الواجبات الدينية المقررة في الشريعة الإسلامية، وحمل الناس على أدائها وكذلك النهي عن المنكر بما يحول دون ارتكاب المحرمات والممنوعات شرعاً، أو إتباع العادات والتقاليد السيئة أو البدع المنكرة، ولها في سبيل ذلك كله اتخاذ الإجراءات، وتوقيع العقوبات المنصوص عليها في هذا النظَام، (المادة 9) القيام بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بكل حزم وعزم مستندة إلى ما ورد في كتاب الله وسنة رسوله ومقتدية بسيرته rوخلفائه الراشدين من بعده، والأئمة المصلحين في تحديد الواجبات والممنوعات، وطرق إنكارها، وأخذ الناس بالتي هي أحسن، مع استهداف المقاصد الشرعية في إصلاحهم. (المادة 10) وتقوم هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بضبط مرتكبي المحرمات أو المتهمين بذلك، أو المتهاونين بواجبات الشريعة الإسلامية، والتحقيق معهم، على أن يشترك في التحقيق مندوب من الإمارة المختصة، وفي الأمور المهمة التي تحدد بالاتفاق بين كل من وزير الداخلية، والرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف. (المادة 11) للهيئة حق المشاركة في مراقبة الممنوعات مما له تأثير على العقائد، أو السلوك، أو الآداب العامة مع الجهات المختصة، وطبقاً للأوامر والتعليمات وتحدد، اللائحة كيفية مشاركة الهيئة في المراقبة. (المادة 12) ورغم أن الأهداف التي أنشئت من اجلها الهيئة لاغني للمجتمع عنها إلا أن الصلاحيات المخولة لها صيغت بشكل واسع دون تقييد (الحيلولة دون إتباع العادات والتقاليد السيئة) (القيام بواجباتها بكل حزم وعزم) وهو ما قد يتسبب في تجاوزات بعض منسوبي الهيئة بقصد أو بدون قصد، مما يتطلب إعادة صياغة اختصاصاتها بلغة دقيقة بما يضمن عدم إساءة استخدام السلطة المخولة للهيئة من قبل بعض منسوبيها بشكل يترتب عليه انتهاك لحقوق الإنسان. وقد تلقت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان مجموعة من الشكاوى ضد الهيئة يظهر منها عدم التزام منسوبي الهيئة بنظام الإجراءات الجزائية وما تضمنه من ضوابط عند التوقيف والتحقيق ومن أبرزها ما نصت عليه المادة الثانية التي تحظر الإيذاء الجسدي أو المعنوي كما تحظر التعذيب، والمعاملة المهينة للكرامة، ويمثل هذا التجاوز الذي يعد اعتداءً على الكرامة الإنسانية القاسم المشترك للشكاوى المقدمة ضد الهيئة.

ومن أبرز ما تضمنته الشكاوى من تجاوزات:

* التلفظ بعبارات مسيئة وتوجيه الإهانات والتهديد والملاحقات بالسيارة والتسبب في الإحراج من خلال توجيه التهم في الأماكن العامة أمام نظر الآخرين.

* الإيذاء الجسدي بالضرب واستخدام القوة لأخذ من يتم إيقافه إلى مراكز الهيئة وممارسة العنف خلال التحقيق والتفتيش الشخصي غير المبرر.

* الاعتداء على الممتلكات الشخصية وخاصة أجهزة الجوال والسيارة وتفتيش هذه الممتلكات بطرق تتسبب في انتهاك الخصوصية وكذلك الاعتداء على المنازل وانتهاك حرمتها بشكل يتعارض كلية مع ما ورد في النظام الأساسي للحكم وكذلك في نظام الإجراءات الجزائية.

* الاعتداء على الممتلكات الشخصية وخاصة أجهزة الجوال والسيارة وتفتيش هذه الممتلكات بطرق تتسبب في انتهاك الخصوصية وكذلك الاعتداء على المنازل وانتهاك حرمتها بشكل يتعارض كلية مع ما ورد في النظام الأساسي للحكم وكذلك في نظام الإجراءات الجزائية.

و لعل من بين الضوابط المفيدة، التزام منسوبي الهيئة بلباس رسمي مميز لهم أثناء تأدية عملهم حيث أن ممارسة سلطتهم، بملابس مدنية يعد مصدرا رئيسا لحالة الخوف التي تصيب المواطنين والمقيمين حيث قد يتعرض احدهم للتوقيف في أي لحظة دون مبرر، كما أن اللباس الرسمي المميز للأعضاء سيساهم في عدم الإساءة للهيئة من خلال استغلال البعض لهذه الفجوة للإساءة للأفراد بدعوى الانتساب إلى الهيئة، وحسنا فعل المسئولون بالهيئة مؤخرا عندما ألزموا منسوبيها بحمل وإبراز بطاقة العمل أثناء تأديتهم لأعمالهم. كما أن تقيد منسوبي الهيئة بما نصت عليه الأنظمة وخاصة نظام الإجراءات الجزائية من ضوابط في عملية التوقيف والتفتيش والتحقيق سيعزز مكانة الهيئة وقدرتها في القيام بوظائفها المهمة في حماية المجتمع.

وفيما يلي بعض الأمثلة ذات العلاقة بالحق في الحرية:

أ- الاعتقال الجنائي:

تعرضت عدد من مدن المملكة خلال السنوات الأخيرة لأعمال عنف وإرهاب سقط نتيجتها عدد من الضحايا الأبرياء وكبدت الدولة خسائر مادية وقد وفقت الأجهزة الأمنية بفضل الله، ثم بدعم من ولاة الأمر والمواطنين في إجهاض الكثير من العمليات وتمكنت من تحجيم التنظيم الذي يقف وراء هذه الأعمال التخريبية، وقد ترتب على الإجراءات الأمنية لمواجهة هذا الخطر توقيف أعداد من المواطنين، أوقف بعضهم بالجرم المشهود وأوقف آخرون بسبب شكوك في انتمائهم أو دعمهم للمتورطين. ومن الضروري الحرص على تطبيق ما نصت عليه المادة الثانية من نظام الإجراءات الجزائية من أنه: «لا يجوز القبض على أي إنسان، أو تفتيشه، أو توقيفه أو سجنه إلا في الأحوال المنصوص عليها نظَاماً».

و تجدر الإشارة إلى أنه من بين السبل التي نهجتها الأجهزة المختصة لإعادة المتورطين إلى جادة الطريق، تشكيل لجان المناصحة المكونة من مشايخ وأساتذة في علم نفس، والذين عقدوا لقاءات مطولة مع الموقوفين لبيان ضلال النهج الذي يمنح شرعية لأعمال العنف كما عملت تلك الأجهزة على تقديم المساعدة لأسر الموقوفين مراعاة منها لأحوالهم المعيشية وكان لهذه الأنشطة أثر ايجابي في تخلي الكثير من الموقوفين – حسب ما وصل إلى علم الجمعية- عن أفكارهم الضالة.

إلا أن هذه القضية ومن زاوية حقوقية قد شهدت تجاوزات بحق الموقوفين تمثلت في إبقائهم في السجن فترات تتجاوز المدد النظامية المنصوص عليها في نظام الإجراءات الجزائية. كما أن الجمعية قد خاطبت الوزارة بما تلقته من شكاوى من الموقوفين أو ذويهم بشأن مطالب معينة أو تجاوزات تعرضوا لها في سجون المباحث العامة، وتلقت الجمعية إجابات رسمية من الوزارة بشأن البعض ولكن هناك بعض الاستفسارات لم يرد عليها، كما أن الجمعية تأمل قريبا في زيارة سجون المباحث العامة للتأكد من صحة الشكاوى المقدمة من الموقوفين، بعد قيامها بزيارة عدد كبير من السجون العامة. ومن بين الشكاوى التي تلقتها الجمعية من الموقوفين في سجون المباحث العامة الاعتداء بالضرب والتعليق والتلفظ بالإهانات ويعد هذا انتهاك لما نصت عليه المادة الثانية من نظام الإجراءات الجزائية التي تحظر إيذاء المقبوض عليه جسدياً، أو معنوياً وتحظر تعريضه للتعذيب، أو المعاملة المهينة للكرامة، كما وردت شكاوى بخصوص الحجز الانفرادي والحرمان من حق الزيارة.

وتأمل الجمعية أن يمكّن جميع الموقوفين في قضايا أمنية من كافة حقوقهم المنصوص عليها في الأنظمة ذات العلاقة وفي مقدمتها نظام الإجراءات الجزائية، وتطالب الجمعية بإطلاق سراح من انتهت محكوميته أو تجاوز توقيفهم المدة النظامية أو إحالتهم إلى القضاء والتحقيق في الشكاوى المقدمة من الموقوفين من تعرضهم لسوء المعاملة ومعاقبة الفاعلين، ونؤكد ضرورة التزام جهات التحقيق كافة بالمدد الزمنية التي ينص عليها نظام الإجراءات الجزائية المتعلقة بإيقاف وسجن المتورطين في هذه القضايا قبل مثولهم أمام القضاء، وكذلك تمكينهم من حق توكيل محامين فور القبض عليهم وتسهيل اتصالهم بهم والتشاور معهم.

والجمعية تقدر التعاون والتفاهم الذي أبدته وزارة الداخلية في العديد من القضايا التي أثارتها الجمعية معها، ونلاحظ أن الوزارة قد تجاوبت مع الطلبات الموجهة في هذا الشأن وبدأت مؤخرا في توجيه منسوبيها للتقيد بنصوص نظام الإجراءات الجزائية وما تتضمنه من حقوق للموقوفين مع مراعاة المسؤولية الملقاة على عاتق الوزارة للحفاظ على أمن المجتمع.

ب- الاحتجاز التعسفي:

الاحتجاز التعسفي هو احتجاز شخص بدون مبرر من النظام. وقد نصت المادة التاسعة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على أنه: «لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفا»، كما تضمنت المادة الرابعة عشرة من الميثاق العربي لحقوق الإنسان نصا بعدم جواز الاعتقال التعسفي. ومع ذلك رصدت الجمعية لجوء بعض أفراد الشرطة إلى وضع أفراد في الحجز دون أن يكون لذلك مبرر من النظام، بسبب أمور شخصية أو بسبب سوء فهم للأنظمة المعنية ولاسيما نظام الإجراءات الجزائية. كما رصد أن بعض منسوبي الأجهزة الأمنية (المرور، الشرطة) يسيئون استخدام سلطاتهم بالتهديد بالسجن عند وقوع أي مخالفة مهما كانت بسيطة كوسيلة للضغط والتخويف، وتتحمل الأجهزة المعنية مسئولية في التنبيه على وقف هذه المخالفات ومعاقبة مرتكبيها.

ج- حرية التنقل والسفر:

نصت الفقرتان (1و2) من المادة (13) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على أنه: «لكل فرد حق في حرية التنقل وفى اختيار محل إقامة داخل حدود الدولة. ولكل فرد حق في مغادرة أي بلد بما في ذلك بلده، وفى العودة إلى بلده»، كما نصت على ذلك الحق وبنفس هذه العبارات المادة 5 (د) من اتفاقية مناهضة التعذيب. وأشتمل الميثاق العربي لحقوق الإنسان على نص يؤكد حق المواطن في حرية التنقل حيث نصت المادة (21) على أنه: «لا يجوز بشكل تعسفي أو غير قانوني منع المواطن من مغادرة أي بلد عربي بما في ذلك بلده. أو فرض حظر على إقامته في جهة معينة أو إلزامه بالإقامة في أية جهة من بلده».

ومن حق الدولة تنظيم هذا الحق، بما يكفل تحقيق الصالح العام، وبناء على ضوابط موضوعية، ولا يوجد في المملكة ما يمنع التنقل بين المدن الداخلية خاصة للرجال، أما للنساء فإن التنقل بين المدن أو السفر داخل المملكة برا يتم عند توفر محرم أو ولي أمر معها. ويشترط نظام الجوازات للمرأة عند السفر خارج البلاد إذنا كتابيا من ولى أمرها أو من بعض الجهات الحكومية. ويمنع سفر من لم يبلغ سن الواحدة والعشرين خارج البلاد دون إذن كتابي من ولي أمره، وذلك رغم أن سن الرشد بالمملكة هو ثمانية عشر عاماً.

ورصدت الجمعية وجود قوائم بأسماء مواطنين ممنوعين من السفر، وهناك عدة جهات يمكن أن تمنع من السفر, مما يستوجب حصر المنع من السفر في الجهات القضائية ولمدة محددة يخطر بها أصحاب الشأن أو يكفل لهم حق التظلم أمام القضاء من قرارات المنع من السفر إذا صدرت من السلطة التنفيذية.

ورغم التقدم الذي حدث بالسماح للمقيمين بالتنقل بحرية داخل البلاد دون إذن من الكفيل، إلا أن بعض الكفلاء يمنعون مكفوليهم من السفر إلى خارج المملكة بحجز جواز سفرهم لديه، وعدم السماح لهم بالسفر إلا بإذنه، وقد استخدمت هذه الوسيلة للضغط على المكفولين في بعض الحالات لإجبارهم على التنازل عن حقوقهم أو تسوية الأمور وفقاً لما يراه الكفيل.

بقي أن نذكر أن العرض السابق تناول فقط الحقوق الأساسية، وقد تعرض التقرير بشيء من التفصيل للحقوق المدنية، والحقوق السياسية، والحقوق الثقافية والاجتماعية، وحقوق بعض الفئات الاجتماعية كالمرأة والطفل والسجناء والعمالة الأجنبية.

ويمكن الإطلاع على كامل محتويات التقرير على الرابط التالي:

http://www.nshrsa.org/articles.php?ID=48


التعليق على القضية



حقوق الإنسان: تحديات وعقبات

د. فايز بن عبد الله الشهري
باحث ومستشار إعلامي

إن الورقة التأصيلية التي يطرحها الأستاذ الدكتور/عبد الرحمن العناد هنا تعد إضافة نوعية مهمة سواء من حيث قيمتها التثقيفية أو لجهة تأكيدها على أن قضايا حقوق الإنسان خرجت من مفهوم الاجتهادات إلى حيز المشاريع والاستراتيجيات الكبرى التي ننتظر إطلالة شمسها قريبا.

وحيث أن الورقة فصّلت وأوضحت المفاهيم ووضعت العناوين العريضة للقضايا المرتبطة بحقوق الإنسان فلا بأس من الحديث هنا عن بعض التحديات التي ربما تعترض ما ينبغي أن يكون من انجازات لقضية لا يختلف عليها اثنان.

لعل أهم تحدٍ واجه ثقافة حقوق الإنسان في المملكة - من وجهة نظري- أنها كقضية إنسانية حقوقية نبيلة ظهرت في مشهدنا الاجتماعي مثل النبتة الاصطناعية التي تسر الناظرين من بعيد ولكنها جامدة لا حياة فيها للقريبين منها. وحيث لا يمكن تحديد عنصر أو عزل سبب بعينه كمؤثر في التردد (البطء) المجتمعي والرسمي في تبني بعض المفاهيم الأساسية. إن الزخم الإعلامي الذي واكب المصطلح والإشارات المتكررة في خطابات السياسيين والمسئولين الغربيين إلى عصا حقوق الإنسان افسد قضية نبيلة كان من حقها أن تأخذ مسارها الطبيعي في المجتمع ضمن خطة ثقافية تستلهم من المصادر الشرعية تأصيل جذورها.

ولعل التحدي الثاني في مسيرة حقوق الإنسان كنشاط مؤسسي هو خذلان النخب الثقافية والرموز الاجتماعية سواء من خلال التجاهل المخل أو المزايدة المذلة سعيا لاكتساب أرضيات في الشارع الذي لم يمنح الفرصة لاستيعاب قضية بدت وكأنها مشروع خياني مستورد مع أنها في صلب النظام الأساسي للحكم.

وكما تشير الوثائق فإن الدول المشاركة في تأسيس الأمم المتحدة ومنها المملكة أكدت عام 1945 على إيمانها بالحقوق الأساسية للإنسان وفي الحفاظ على كرامته ومنزلته. وعلى الرغم من تحفظات المملكة على بعض البنود إلا أن المؤسسين آنذاك أكدوا عزمهم "على خلق عالم يحترم حقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس جميعاً دون تمييز بين جنس أو عرق أو دين أو لغة". و هي معاني جسدها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي اعتمد عام 1948 الذي أكد عزم الدول على تحقيق هذا العالم، حيث شهد التاريخ لأول مرة الاتفاق على مجموعة من الحريات والحقوق الأساسية على المستوى الدولي، وتم الاعتراف بنصوص الإعلان كمقياس عام لإنجازات جميع الشعوب والدول في مجال الحفاظ على حقوق الإنسان. وبعدها تم التوسع في تفاصيل هذه الحقوق عند تبني العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية عام 1966، وكما تشير وثائق منظمة اليونسكو فقد أصبحت هذه الحقوق مقياساً ملزماً على المستوى العالمي خاصة بعد أن وسعت اتفاقيات أخرى نطاق قانون حقوق الإنسان، ووضعت معايير جديدة في هذا المجال مثل الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري، والاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، والاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، والاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب، والاتفاقية الدولية لحماية حقوق العمال المهاجرين وأفراد عائلاتهم.

الآن وبعد أن تشكّلت الهياكل التنظيمية وأصبح مصطلح "حقوق الإنسان" رائجا على السنة الناس وفي وسائل الإعلام السعودية ربما يحسن بالمعنيين بشئون ومؤسسات حقوق الإنسان ألا ينشغلوا كثيرا بجمع ملفات الشكاوى والقضايا الحقوقية عن تأسيس ثقافة مجتمعية تسند هذه المفاهيم الجديدة وتؤسس لحس اجتماعي عام بقضايا الحقوق الأساسية فانتهاك الحقوق الإنسانية بلوى عامة للمجتمع فيها نصيب لا يقل عن نصيب الأسد.


الموضوعات والمواقع ذات العلاقة



مجمل حقوق الانسان في الشريعة الاسلامية وتطبيقاتها في
المملكة العربية السعودية ووضع المرأة في الاسلام

تتلخص حقوق الانسان في الاسلام حسب نصوص الشريعة الاسلامية بكرامة الانسان عملا بنص القرآن الكريم الذي جاء فيه" ولقد كرمنا بني آدم", وعدم التمييز في الكرامة وفي الحقوق الأساسية ما بين انسان وآخر بسبب العرق والجنس أو النسب أو المال, بالاضافة الى النداء بوحدة الأسرة الانسانية والاعلان بأن خير بني الانسان عند الله هو أكثرهم نفعا لهذه الاسرة, و الدعوة الى التعاون بين الشعوب على مافيه الخير وتقديم جميع أنواع البر الى جميع بني الانسان دون النظر الى جنسيتهم أو دينهم, وحرية الانسان في عقيدته وعدم جواز ممارسة الاكراه فيها, و حرمة العدوان على مال الانسان وعلى دمه, و حصانة البيت لحماية حرية الانسان, و التكافل فيها بين أبناء المجتمع في حق كل انسان بالحياة الكريمة والتحرر من الحاجة والفقر بفرض حق معلوم في أموال القادرين ليصرف لذوي الحاجة على اختلاف حاجاتهم, و ايجاب العلم على كل مسلم من أجل القضاء على الجهل, مع امكان فرض العقوبة على الممتنعين عن واجب التعلم والتعليم وهذا لم تصل اليه حقوق الانسان في أية دولة حتى اليوم وذلك نتيجة لفرض التعليم على كل مسلم.... اضغط هنا للتفاصيل

المصدر: المنتدى الاسلامي العالمي للحوار



لمــاذا حقوق الإنسان؟

تبرز أهمية احترام حقوق الإنسان ليس فقط في كونها تشكل الضمانة في شيوع قيم التسامح والعدالة واحترام الذات البشرية بل إنها تشكل شرطا رئيسيا لخلق حالة من السلام الداخلي في المجتمعات فقبول الآخر وقبول الحق في الاختلاف وقبول التعددية وخلق الضمانات الفعلية بحق الأفراد المختلفين في التعبير عن آرائهم وصيانة أمنهم الشخصي وتعزيز مساهمة الأفراد وإشراكهم في اختيار ممثليهم بحرية كل ذلك يؤدي حتما إلى شيوع قيم الانتماء والتسامح والتي تعني أول ما تعنيه خلق حالة من الأمن الداخلي والسلم الحقيقي

وكما أن حقوق الإنسان تشكل المقدمة لذلك في المجتمع، فإنها في التعبيرات المختلفة للمجتمع وفي مؤسساته المتعددة تحتل أهمية فائقة، ومن بين تلك المؤسسات، تبرز المدرسة، كأحد المؤسسات التي تنطوي على دور بالغ الأهمية. إن تعزيز قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان في المدرسة هما الأساس في ضمان خلق جيل واع مؤمن بقيم التسامح والتعددية والاختلاف ونتيجة وسبب في خلق بيئة تعليمية مناسبة حيث تنشأ العلاقات على أساس احترام الكرامة الإنسانية وإعمال العقل والتفكير والإبداع، ونبذ العلاقات السلطوية والتلقينية والإذلال والإهانة.... اضغط هنا للتفاصيل

المصدر: منظمة العفو الدولية



حقوق الانسان بين الكونية والخصوصيات

د. رافع بن عاشور

هل تمتاز حقوق الانسان بالكونية أو هل هي بالعكس تمتاز بالخصوصية؟ هنالك، فريق يرفع شعار كونية حقوق الانسان، مدعياً أن هذه الأخيرة لا يمكن أن تخضع لأي استثناء وأنه لا يمكن إخضاعها للخصوصيات مهما كانت طبيعتها سواء، كانت سياسية أو اقتصادية أو ثقافية أو لغوية أو دينية.. فيرى هؤلاء أن حقوق الانسان واحدة في كل مكان وفي كل محيط وأنها مقدسة. فحسب رأيهم أن الانسان واحد مهما كان المكان الذي يعيش فيه، ومهما كانت الظروف التي يوجد فيها، ومهما كانت الفترة الزمنية التي ينتمي إليها.

وفي مقابل ذلك هناك مَن يقول بنظرية معاكسة تماماً، ترى أن الكونية المدعاة لحقوق الانسان افتراء، وأنها وجه من وجوه الهيمنة الثقافية الغربية وأنها طريقة لفرض توجه معين، ألا وهو النظرية الغربية لحقوق الانسان التي أفرزتها الفلسفة السياسية خلال القرن الثامن عشر في أوروبا.......وترى هذه النزعة أن نظرية حقوق الانسان هذه، يجب أن تفرض فرضاً على الأمم والشعوب المختلفة......وقد كتب محمد أركون في هذا الصدد: (في ذلك إعادة للخطاب الاستعماري الذي كان يضفي الشرعية على إخضاع الشعوب والثقافات الأخرى بتصدير الحضارة الأوروبية).

وتوجد نزعة ثالثة تحاول التوفيق بين النزعتين المذكورتين، فتؤكد أن الكونية لا تنفي الخصوصيات وأنه يمكن الجمع بينهما.... اضغط هنا للتفاصيل



الديمقراطية ضمان لتحقيق الحقوق الأساسية

حسين درويش العادلي

... في الحقيقة، يأتي التأكيد على تلازمية الديمقراطية مع إقرار منظومة الحقوق الإنسانية والوطنية في طليعة استحقاقات القول بحقوق البشر ونفي استعبادهم وظلمهم واستغلالهم ومصادرة حقوقهم في الولاية على أنفسهم وفي إنتمائهم لوطنهم وبما يؤصّل إختيارهم ويُفعّل إرادتهم بعيداً عن التغلّب والإضطهاد. وعلى أساس الإرادة والإختيار الإنساني تترتب منظومة الحقوق في تطبيقاتها المتنوعة سواء في صيغها الإنسانية الحقيقية البحتة أم في الصيغ الإعتبارية التي تُضاف لاحقاً لأنشطته الإجتماعية أو أنشطته السياسية كما في انخراطه ضمن الوحدة السياسية الحديثة المُسمّاة بالدولة.

ولعل من أولى الإستحقاقات الأساسية لوجود الإنسان الطبيعي، هي: المساواة والحرية والعدالة،.. وهي ذاتها مقومات البناء العضوي للدولة الناجحة المستندة إلى الشرعية الحقيقية.

ولا ريب في أنَّ كافة ركائز الحياة المسؤولة والهادفة والتصاعدية إنما تعتمد في عمقها منظمومة الحقوق والواجبات، وهذه المنظومة وإن كانت أساساً جوهرياً في التشكيل الحديث للدولة، إلاّ أنها منظمومة قيمية إنسانية في حقيقتها قبل أي اعتبارٍ آخر، وما الدولة سوى ظاهرة إنسانية سياسية تأريخية لاحقة تستند إلى القواعد القيمية أولاً لكسب مشروعيتها وسلطتها الواقعية... اضغط هنا للتفاصيل



حقوق الإنسان في الإسلام

بحث بقلم: سعادة الدكتور إبراهيم بن عبد الله المرزوقي، قدم في ندوة التعايش السلمي في الإسلام المنعقدة في كولومبو بسريلانكا بتاريخ: 11/6/1427هـ الموافق 7/7/2006م

حينما نلجأ إلى الحديث عن حقوق الإنسان، فإنه لا بدّ لنا من إلقاء بصيص الضوء على ما تقدّمه الشريعة الإسلامية في هذا الشأن، وذلك ليس تعصُّباً منّا لديننا، بل بُغية الاستنارة به تشريعاً محايداً بعيداً عن العنصرية أو الإقليمية أو الفئوية. ولإيماننا بأن هذه الشريعة قد نزلت من ربّ العباد لإنارة الطريق لهم نحو حياة سعيدة تحفّها العدالة والقيم العُليا التي بها يستطيع الإنسان تحقيق أسمى صور الحضارة والتمدُّن في إطارٍ من الأخوّة الإنسانية الواسعة التي تشمل هذه الغَبراء التي نستوطنها إلى ماشاء الله لنا ذلك.

حينما نتكلم عن الإسلام، فإننا لا نعني بذلك بعثة ? فحسب، وإنما نقصد ذلك التراث الروحي الشامل الخالد، منذ سيدنا آدم وحتى نهاية عهد سيدنا رسول الله ، عليهم جميعاً أفضل الصلاة والسلام.

قال تعالى: (إن الله اصطفى آدم ونوحاً وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين. ذريةً بعضها من بعض والله سميع عليم )( آل عمران-33)، وقال أيضاً: (شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ) (الشورى:13) ... اضغط هنا للتفاصيل



القيم الإنسانية في الإسلام

بحث بقلم: الشيخ أحمد مبارك بن محمد مخدوم، قدم في ندوة التعايش السلمي في الإسلام المنعقدة في كولومبو بسريلانكا بتاريخ: 11/6/1427هـ الموافق 7/7/2006م

إن دعوة الإسلام للتعايش السلمي دعوة عامة لكافة العالم ، ولاسيما في البلاد التي يعيش المسلمون مختلطين بشعوب آخرين . وفي الوقت الذي تواجه الأمة الإسلامية بأنواع من المضيقات نحن في حاجة ماسة لإبراز ما يأمر ديننا الحنيف من أمور فيها جميع أنواع الوسائل للتعايش السلمي، ألا وهي معرفة القيم الإنسانية وحفاظها والقيام دائما للدفاع عن التعرض للضياع... اضغط هنا للتفاصيل



الأبعاد الإيمانية لحقوق الإنسان في الإسلام

بحث بقلم: الدكتور نبيل محمد توفيق السمالوطي، قدم في مؤتمر مكة المكرمة الثالث المنعقد في مكة المكرمة بعنوان (العلاقات الدولية بين الاسلام والحضارة المعاصرة) بتاريخ: 29/11/1423هـ الموافق2/1/2003م

تحاول هذه الدراسة تجلية حقوق الإنسان كمنظومة أقرتها واستوجبت ممارستها شريعة الإسلام وهي منظومة تم تطبيقها خلال عصور الإسلام المزدهرة ابتداءً من عصر الرسول وعصر الخلافة الراشدة وعصور تألق حضارة الإسلام بعد ذلك. حيث نحاول استعراض أبرز هذه الحقوق التي أقرها واستوجبها الإسلام مع إبراز الأدلة من الكتاب والسنة والثابت من تاريخ الإسلام في عصوره المزدهرة.

ثم يلي ذلك استعراض أوجه الالتقاء والاختلاف بين منظومة حقوق الإنسان في المرجعية الإسلامية ومنظومة حقوق الإنسان في المرجعية الوضعية، وسوف يؤكد أن الفروق بينهما فروق جوهرية من حيث البناء المعرفي ومن حيث المنطلقات ويشكل هذا المبحث الأول.

أما المبحث الثاني فسوف يركز على إبراز موقف الإسلام من الحق في التنمية وعمارة الأرض ... اضغط هنا للتفاصيل



الاسلام وحقوق الانسان
التعايش السلمي في الاسلام

بحث بقلم: الشيخ محمد سلطان دوق الندوي، قدم في ندوة التعايش السلمي في الإسلام المنعقد في كولومبو بسريلانكا بتاريخ: 11/6/1427هـ الموافق 7/7/2006م

لقد كان للشريعة الإسلامية الغراء فضل السبق على كافة المواثيق والاتفاقات الدولية في تناولها لحقوق الإنسان وتأصيلها لتلك الحقوق منذ أكثر من أربعة عشر قرناً من الزمان، وأن ما جاء به الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والاتفاقات الدولية ما هو إلا ترديد لبعض ما تضمنته الشريعة الإسلامية الغراء. وعهد صدر الإسلام خير شاهد على تحقيق الحقوق البشرية حيث يقول عمر بن الخطاب : "وليت القضاء في عهد أبي بكر سنتين فلم يختصم إلي أحد."

فحقوق الانسان المهددة اليوم, والتي ندعو الى حمايتها واحترامها, قد اقرها الاسلام منذ اربعة عشر قرنا, فسبق بها سبقا بعيدا عما جاء به القرن الثامن عشر, الذي عد قرن حقوق الانسان ... اضغط هنا للتفاصيل



التعليقات على القضية
عبدالرحمن بن عبدالله المقذلي العتيبي
4/27/2013 10:05:00 PM

التعصب القبلي في مكافحة المخدرات بمحافظة الطائف توجد في هذه الدائرة عدة فرق تسمي فرفة الشلوب ( الحرث) وفرقة العتبان وفرقة الملك وجميعها تقوم بالتواجد في مكان القبيلة الاحرى والانتقام من بعض عن طريق المواطن واغاضة بعضهم والتغاضي عندما يكون الموقوف من نفس القبيلة . كما ان الفرق لاتقوم بأملاء حقوق الموقوف عليه بل يقومون بالاهانه للمواطن
 
meryem
5/16/2013 5:36:00 AM

موضوع جيد اعجبني جددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
 
فهد حسن علي كعبي
6/5/2013 2:33:00 PM

هيئة العلاقات الدوليه
 
الموضوعات والمواقع ذات العلاقة

اعلان للمشاركة في القضية

يتيح موقع أسبار للدراسات والبحوث والإعلام لزواره من الباحثين المتخصصين الكتابة في باب (قضية الشهر) الذي يَنشر مطلع كل شهر ميلادي بحثاً أو مقالة علمية تتسم بالمنهجية الرصينة، وتتناول قضايا تتصل بالواقع المحلي أو الخليجي أو العربي اعتماداً على معلومات موثوقة، ومراجع علمية أصيلة. ويشترط ألا يقل عدد كلماتها عن ألفي كلمة مذيلة بالهوامش، وأن تحتوي على مقدمة قصيرة وخاتمة. وسوف يخصص للقضايا المنشورة مبلغ (1000 ريال) على أن تصل قبل يوم 20 من كل شهر ميلادي.

ايميل التواصل: ghadia@asbar.com

1
28

 

ERROR
تمت إضافة تعليقك ، وسوف تظهر في الموقع بعد موافقة المسؤول عن الموقع.
​* مطلوب​
* الرجاء إدخال البريد الإلكتروني الصحيح​
* مطلوب